7 أعمال فنية أجنبية ضمت أغاني عربية

دائمًا ما يلهم التراث العربي الحضارات الجنبية بأصالته وأعماله الفنية. خلال العقد الماضي شهجنا طفرة ملوحظة في مبادئ نغمات الموسيقى  وهذه الطفرة دائمًا ما شجعت صانع الأفلام الأجانب على استخدام الأغاني العربية في أعمالهم. هذه 7 اعمال فنية دمجت أشهر أغاني العرب

1.الديكتاتور The Dictator

لطالما عُرف ساشا بارون كوهين بكوميديته الرائعة وعلى رأسها فيلم الديكتاتور عام 2012. و تماشيًا مع الطابع الشرقي للفيلم دمج صناع الفيلم بعض النغمات الشلرق أوسطية والتي نتج عنها تواجد الشاب خالد في أغنية وهراني وهراني وعمرو دياب في أغنية حبيي ولا على باله.

  1. Volver

على الرغم من مذاقه اللاتيني كانت لدى فولفر مساحة موسيقية لصوت حسين الجسمي من خلال أغنية “بودعك”.

  1. Just Like a Woman

عام 2012 كان عام الحظ بالنسبة لأغاني عمرو دياب: مشاركته في الديكتاتور عقبتها مشاركة أخرى في الفيلم الدرامي Just Like A Wwoman من خلال أغنيته الخاطفة تملي معاك.

  1. مجسم من أجل الملك A hologram For The King

تم تصويره بالكامل في المملكة العربية السعودية، حيث تدور أحداث الفيلم حول إظهار الفرق بين ثقافة وأيديولوجية وجغرافية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية.مما أعطى مساحة لدخول الموسيقى الشرقية وكان ذلك بالفعل من خلال أغنيتا راشد الماشد المشهورتين “القلب لك” و ” يا ذا الشهاب”.

  1. Malcolm in the Middle

قبل شهرته التي نتجت عن بطولته في Breaking Nad، فإن أول خطوات نجاح براين كرانستون كانت من خلال المسلسل الناجح Malcolm in The Middle  والتي عرضت في بداية الألفينات. وفي وقتها كانت “نور العين” من أحدث أغنيات عمرو دياب وخاصة بعد أن رشحته لجائزة العالم للموسيقى World Music Awards، حيث بدأت إحدى حلقات المسلسل بها.

  1. The Lovers On The Bridge

 لا يوجد أروع من أن تشاهد فيلم فرنسي رومانسي ممزوج بصوت فيروزالساحر. ففي عام 1991 دمج صناع فيلم The Lovers On The Bridge بين الرومانسية ونغمات فيروز الناعمة من خلال أغنيتيها “جايبلي سلام” و “يا ساكن العالي”.

7.The Dancer Upstairs

أتتذكر تأثرنا وتعلقنا بأغنية عمرو دياب الشهيرة “عودوني”؟ حسنًا فإن هذا التأثر لم يقتصر على العرب فقط بل امتد ليشمل أرجاء العالم ويظهر ذلك في فيلم “The Dancer Upstairs” لجافيير باردم في عام 2002.